Se connecter
Logo MesOpinions.com
Accueil Pétitions Sondages Victoires Nous soutenir Lancer une pétition
Pétition

Pétition politique pour le changement en Algérie - عريضة سياسية لحل الأزمة الجزائرية

Pétition politique pour  le changement en Algérie - عريضة سياسية لحل الأزمة الجزائرية Pétition

Pétition politique pour le changement en Algérie - عريضة سياسية لحل الأزمة الجزائرية

2 signatures
Auteur :
Auteur(s) :
الشعب الجزائري
Destinataire(s) :
abdelmadjid tebboune
La pétition

عريضة سياسية لحل الأزمة الجزائرية موجهة للسيد عبد المجيد تبون بوصفه ممثلا قانونيا عن السلطة الحاكمة


السيد عبد المجيد تبون


نتقدم لكم بوصفكم ممثلا للسلطة ، نحن الموقعون أدناه بلائحة المطالب السياسية قبل الإنتفاضة الشعبية التي ستكون بعد عيد الفطر المبارك.


لا يخفى عليكم أنه قد تم تعيينكم بتاريخ : 12/12/2019 تحت وطأت المسيرات و الإضرابات و الإحتجاجات ، و بالرغم من إختلاف الآراء بين الجزائريين آن ذاك بين موافق للإنتخابات الرئاسية و رافض لها، إلا أن المسيرات الرافضة لنتائج تلك الإنتخابات إستمرت حتى تعليقها إراديا من طرف الشعب شهر مارس 2020 بعد ظهور جائحة الكورونا العالمية حفاظا على الصحة العامة.


ما لاحظناه بعد ظهور الجائحة هو فشلكم الذريع في كل المجالات سواء كانت سياسية أو إقتصادية أو إجتماعية أو ثقافية و حتى الأمنية و على صعيد الدبلوماسية الدولية، بل الأخطر من ذلك الفشل ، فلقد قمتم بإستغلال الجائحة من أجل إستمرار قمع الحراكيين و تكريس الحجر السياسي على المعارضة بمختلف توجهاتها بدل الإنفتاح على الحوار و استغلال تلك الفترة من أجل التقارب مع المعارضة قصد حلحلت المشاكل السياسية و الإقتصادية العالقة للذهاب نحو الجزائر الجديدة .


بالرغم من مرور سنتين من فترة حكمكم الجزائر إلا أنكم لم تحققوا ولا أي وعد من الوعود التي قدمتموها لمنتخبيكم خلال حملتكم الإنتخابية، الشيء الذي جعلكم تخسرو فضلا عن الأغلبية الرافضة لكم سابقا، الكثير من قواعد الأقلية التي كانت تدعمكم.


إن الوضع السياسي يعرف إنزلاقات خطيرة منذ رجوع المسيرات يوم 22 فيفري 2021 ، فبدل الإنفتاح و التقارب و الحوار ، لاحظنا اعتمادكم على المقاربة الأمنية القضائية البحتة و الرهان على الإعتقالات التعسفية و التهديدات كوسائل لتجسيد أجندكم السياسية المتمثلة في الإنتخابات التشريعية لتاريخ 12 جوان 2021، التي نعتبرها خطر محدقا على وحدة الوطن بما أن المؤشرات تؤكد بشكل لا يدعو للشك بأن منطقة القبائل لن تشارك حتى و لو بنسب ضعيفة في هذه التشريعيات، فضلا على المقاطعة الواسعة النطاق على مستوى باقي الوطن.


إن الوضع الإجتماعي الذي يعيشه الجزائريون اليوم هو وضع كارثي بكل المقاييس، جراء الأزمات المتعددة على رأسها أزمة السيولة و إنهيار القدرة الشرائية ، أزمة الزيت و أزمة الحليب و المعاملة السيئة للغاية لكل الحركات الإحتجاجية العمالية التي خرجت بدأ من إضراب عمال البريد إلى احتجاجات أعوان الحماية المدنية.


إن فشلكم السياسي و الإقتصادي و الإجتماعي و الثقافي و خصوصا استغلال القضاء و الإعلام لتصفية خصومكم السياسيين الوطنيين و تقزيم مطالب الحراك المشروعة أدى إلى تدخل فاضح للمخابرات الأجنبية على رأسها المخزن المغربي الذي حاول اختراق الحراك عن طريق عملائه في الداخل و الخارج ، لكن بفضل حنكة الحراكيين الوطنيين جميع مناوراته باءت بالفشل، بحيث لا يزال الحراك ثابتا و قائما بذاته و لا تحكمه أية جهة أو حركة.


خلاصة القول ، لم تقدرو خلال مدة سنتين من حكمكم إقناع عامة الشعب بأنكم قادرون على التغيير، و هاذا راجع لانعدام أي شرعية أو دعم شعبي لمواجهة مختلف التحديات داخليا أو خارجيا ، الشيء الذي أدى إلى تعفن سياسي و إجتماعي و اقتصادي لم يسبق له مثيل يجعلنا نسارع لتقديم هذه المطالب التي لو أسرعتم بتحقيقها ستكتبون في خانة الوطنيين الأبطال الذين ضحوا من أجل الجزائر و شعبها.


 و كنتيجة عامة، فالوضع الحالي أصبح خطير للغاية، إذ أن الجزائر تتجه اليوم نحو الانهيار بسبب تراكمات سنتين من حكمكم الفاشل و بالتأكيد بعد عيد الفطر المبارك سنشهد إنتفاضة شعبية اجتماعية عارمة مؤكده لهذه المطالب إذ لم تسرعوا للتهدئة و حلحلت الأزمة بشكل سلمي و حقيقي يعتمد على العقل و الرزانة و الرجاحة و التبصر.


بعد هاذا العرض الموجز لما تعيشه بلادنا من أزمات مختلفة نطلب منكم الإسراع في الإستجابة للمطالب الشعبية التالية :


أولا : التهدئة السياسية و الإجتماعية و الإعتراف المسؤول بالفشل عن طريق خروجكم في خطاب مسؤول للشعب من أجل :



  • الإعلان عن نية الإستقالة من منصب رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية .
  • النية لاستدعاء الهيئة الناخبة من أجل إنتخابات رئاسية مسبقة في غضون ستة أشهر إلى سنة .
  • إلغاء الإنتخابات التشريعية المزمع قيامها يوم 12 جوان 2021
  • التعهد باتخاذ حزمة من الإجراءات القانونية على رأسها إطلاق سراح كل المعتقلين و رفع المتابعات ضد كل الناشطين الذين تم نفيهم للخارج.
  • الانفتاح السياسي و الإعلامي على كل القوى السياسية في الجزائر أو خارجها .

ثانيا : حوار جامع تفاوضي غير إقصائي مع كل القوى الفاعلة عن طريق ندوة وطنية جامعة تناقش المخرجات التالية و مخرجات أخرى توافقية إن أقترحت  :



  • حكومة إنتقالية متكونة من وجوه أكاديمية و سياسية معروفة من المعارضة الشريفة الوطنية تشرف على المرحلة الانتقالية و تحضر لخارطة طريق انتقال ديمقراطي للسلطة و تضمن كذلك حياد كل الأجهزة الأمنية عن الفعل السياسي أو تدخلها في هذه العملية برمتها .
  • التوافق على إصلاحات إقتصادية و إجتماعية مستعجلة تجسدها الحكومة خلال المرحلة الإنتقالية .

في الأخير بوصفكم ممثلا عن السلطة الفعلية و الواجهة المدنية للبوليس السياسي نطلب منكم نحن الممضيين في المرفقات عدم الإستهانة بِما جاء في هذه العريضة من حلول و مطالب معقولة لتجسيدها في أقرب وقت ممكن، بما أن البلاد تعصف بها الأزمات الإقتصادية و السياسية و الإجتماعية ، و كذلك المخاطر الأمنية التي تشهدها دول الجوار ( ليبيا و الساحل) ، وكما قلنا مسبقا فإن هذه الانتفاضة الشعبية القادمة هي إنتفاضة شعبية مرَدُهَا فشلكم في مواجهة التحديات وطنيا و دوليا، لهاذا فإننا نحملكم المسؤولية التاريخية و الجنائية بوصفكم الممثلون قانونًا للسلطة الفعلية.


في الأخير تقبلوا من الممضيين بالمرفقات كامل التحية الحراكية .

2 signatures
Signez avec votre email
Veuillez sélectionner une option
Merci pour votre mobilisation
Vous avez déjà signé cette pétition
Aidez l'auteur à atteindre la victoire :
Je signe avec un autre email
Ajouter un commentaire
Partagez la pétition avec vos amis :
- Pétitions -

Les pétitions soutenues par d'autres utilisateurs